مصادر موثوقة تؤكّد انتهاء القطيعة بين سعيد والمشيشي

رئيس الجمهورية

ذكرت إذاعة خاصّة عبر مصادر موثوقة لها أن لقاءً من المرجح أن ينعقد بداية الأسبوع القادم بين رئيس الجمهورية قيس سعيد ورئيس الحكومة هشام المشيشي.

لقاء سيتم بعد شبه قطيعة دامت أسابيع بين الطرفين اللذين يقودان السلطة التنفيذية في البلاد بسبب التحوير الوزاري و شبهات الفساد و تضارب المصالح التي لاحقت أكثر من وزير جديد.

وذكرت مصادر مطلعة أن اللقاء قد يتناول كيفيّة إنهاء القطيعة وتباحث مخارج تجاوز الأزمة في الأيّام القليلة القادمة وترحيل بقية القضايا إلى الحوار الوطني الذي اقترحه اتحاد الشغل وقد يقوده الرئيس قيس سعيد بعد الاتفاق على شكله ومضمونه.