4 إصلاحات مطلوبة من ألفة الحامدي لإنقاذ ال ” Tunisair “

نشرت ألفة الحامدي تدوينة على صفحتها ٰ فايسبوك ٰ حيث تثمّن كل المجهودات الّتي بصدد التّظافر للنّهوض بشركة الخطوط التّونسية للطّيران.

فذكرت جهود العاملين وكذلك المنتجين الخواص التونسيين الذين اعتبرت ان مساهمتهم رمزية لكنها عميقة. وعلى اثر هذه التدوينة تتالت التّعاليق التي تقترح على الرئيسة المديرة العامة للخطوط التّونسية عديد من الاصلاحات من اهمّها :

– القضاء على سرقة الأمتعة : استنكر عديد التّونسيون التفاجئ في كلّ مرّة بسرقة حقائبهم التي ُتُفتح و تكسر في المطار او حتّى تختفي تماما.

-طريقة تقديم الاكل : اذ اقترح البعض تعويض الأواني المزرية باخرى تكون لائقة و محترمة ، باعتبار انّ التفاصيل الجمالية والجودة في الخدمات تعكس صورة البلاد التونسية.

التأخير الكبير في الرحلات: يجب على الخطوط التّونسية ضبط مواعيدها وتفادي التاخير في الرحلات ففي احترام التوقيت يكمن احترام المسافرين اوّلا و كذلك واعمالهم و مواعيدهم وبالتالي تتكوّن الثقة بين المسافر والخطوط.  و تطوّر الدّول يقاس باحترامهم للوقت.

صيانة طائرات الخطوط التونسية: اذ تداولت على فايسبوك صور بائسة للمقاعد البالية بالطائرة والّتي تستدعي التّدخل الفوري لاعادة الصّيانة.

 

هذا و قد سجّلت اسهم الخطوط التونسية في بورصة تونس للأوراق المالية ارتفاعا ب 1.72 بالمائة منذ تعيين ألفة الحامدي على رأس الخطوط التونسية.

هذا بالاضافة الى تداول 376 ألفا و303 سهم خاصة وان وزارة النقل و اللوجستيك سبق وان اعلنت ان الخبيرة الدولية ،الحامدي، ستعمل على تطوير استراتيجيات العمل كما ستكسب الخطوط التونسية القدرة على مواجهة المنافسة في سوق الطيران الأوروبية والافريقية خاصّة بل وكذلك السّوق العالمية و ذلك حسب ما نشرته صحيفة الشروق .

يشار أيضا ان السيدة الحامدي بالاضافة الى مسيرتها الدراسية الحافلة بالنجاحات معدل 19.51 في الباكالوريا, فانها خبيرة دولية في مجال ادارة المشاريع الكبرى وقد ابتكرت منهجية AWP وهي منهجية لتحسين مردودية المشاريع المعقدة.
كما قامت بتطوير حسابات ومناهج  مشاريع كبرى في قطاعات البتروكيماويات والطاقة والبنية التحتية في دول عديدة, باعتبارها ايضا خبيرة في تطوير استراتيجية المشاريع العملاقة .

هذا وقد عرفت الرّئيسة المديرة العامة لل” Tunisair ” منذ وصولها لإدارة الشركة عراقيل عديدة و اصدمت بوضعية موجعة وطائرات متوقفة وأناس غير قادرون على اتخاذ القرارات.